فرسان الدعوة
أهلاً و سهلاً بالزائر الكريم - إن شاء الله سيعاد افتتاح المنتدى مع إدارة جديدة و محتوى جديد

فرسان الدعوة

الملتقى الدعوي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل يراودك شعورر بالضعف؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: هل يراودك شعورر بالضعف؟   5/17/2008, 7:41 pm

السلام عليكم ورحمة
الله وبركاته


يخيل إليك أن قواك قد خارت !
وأنه
لم يَعُدْ بك قدرة على المجاهدة ..
والصبر ومواصلة العمل ..
فلا تستسلم لهذا
الخاطر ..
فإن للنفوس إقبالاً وإدباراً ..
فلعل ذلك الإدبار يعقب إقبالاً
!


وقد تشعر أحياناً بإحباط
..
وقلة ثقة، وشعور بالنقص ..
وأنك لا تصلح لشيء من الأعمال ..
فلا تستسلم
لهذا الشعور ..
واستحضر بأن الإخفاق ليس عاراً إذا بذلت جهدك بإخلاص ..
وتذكر
بأن المرء لا يعد مخفقاً حتى يتقبل الهزيمة ..
ويتخلى عن المحاولة ..
فحاول
مرة بعد مرة ..
وأعد الكرة بعد الكرة ..
وستصل إلى مبتغاك -بإذن
الله-.


وقد يعتريك شعور بالزهو والإعجاب
..
فتشعر بأنك نسيج وحدك ..
وقريع دهرك؛ فلا تحتاج إلى ناصحٍ أو مشير
!
فإذا مر بك ذلك الخاطر فلا تستسلم له ..
ولا تركن إلى ما أوتيت من ذكاء،
وعلم ..
وانظر إلى ما فيك من نقص ..
وضعف حتى تتعادل كفتا الميزان لديك
!


وقد تهجم عليك الهموم
..
وتتوالى عليك الغموم ..
فيخيل إليك أنها ستلازمك طول عمرك ..
فتظن أن
أيامك المقبلة سود لا بياض فيها ..
فلا تستسلم لهذا الخاطر ..
ولا تحسبن الشر
لا خير بعده ..
أو أنه ضربه لازب لا تزول ..
فإن مع العسر يسراً، إن مع العسر
يسراً.


وقد تتحرى الصواب ..
وتحرص
كل الحرص على ألا تخطئ في حق أحد ..
ثم لا تلبث أن تقع في الهفوة والهفوة
..
فلا تظنن أن ذلك يبعدك عن الكمال، والسعي إليه ..
فمن الذي؟ وأي
الرجال؟


وقد تقع في الذنب
إثر الذنب ..
فيلقي لشيطان في رُوعك أن الخير منك بعيد ..
وأنك ممن كتبت عليه
الشقاوة ..
فلا تستسلم لهذا الإلقاء الشيطاني ..
واستحضر بأن كل ابن آدم خطاء
..
وخير الخطائين التوابون ..
وإِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ
طَائِفٌ مِنْ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ ..
وبذلك تنقشع
عنك غياهب اليأس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: هل يراودك شعورر بالضعف؟   5/18/2008, 4:52 pm

للرفع رفعكم الله



أين الردود؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: هل يراودك شعورر بالضعف؟   5/22/2008, 2:32 pm

جزاك الله كل خير أختي الحبيبة وصدقيني إني لم أدخل على المنتدى منذ أسبوع وفور دخولي دخلت على موضوعك الشيق و أقول :
و على الله فليتوكل المؤمنون

التوكل صفه من صفات الإيمان ، قال تعالى : ( الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا و قالوا حسبنا الله و نعم الوكيل ، فانقلبوا بنعمة من الله و فضل لم يمسسهم سوء و اتبعوا رضوان الله و الله ذو فضل عظيم ) ، و قال تعالى Sad إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم و إذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا و على ربهم يتوكلون )

فالتوكل عباده من كمال الإيمان يتبعها صبر و رضا وشكر فهى البدايه لكل هذه المعانى الإيمانيه الجميله و التى نفتقدها فى عصرنا هذا و التى لو وجدت لوجدت الراحه والسعاده .
لا نستطيع أن نتوكل على الله و هو القائل Sad و فى السماء رزقكم و ما توعدون و إنه لحق لو تعلمون عظيم ) ، فالإنسان عندما يولد ينطلق سهمان فى السماء سهم الرزق و سهم الأجل لا ينقطع أحدهما قبل الأخر
لا نستطيع أن نتوكل على الله و هو القائل : ( له معقبات من بين يديه و من خلفه يحفظونه من أمر الله ) ، أى يوكل الله ملائكه ليحفظوا الإنسان بأمر الله حتى يحين أجله .

إذا كنا لا نستطيع التوكل على الله وهو الوكيل ، فلنقرأ قصة السيده هاجر زوجة سيدنا إبراهيم و نرى أروع معانى التوكل التى تجسدت فى السيده هاجر حين ولدت سيدنا إسماعيل فاشتدت غيرة السيده ساره منها و طلبت من سيدنا إبراهيم أن يغيب وجهها عنها فذهب بها و بولدها حتى وضعهما حيث مكه اليوم و كان ولدها إذ ذاك رضيعا" فلما تركهما هناك و ولى ظهره عنهما قامت إليه هاجر و تعلقت بثيابه و قالت : يا إبراهيم أين تذهب و تدعنا هاهنا و ليس معنا ما يكفينا ؟! ، فلم يجيبها , فلما ألحت عليه و هو لا يجيبها قالت له : آلله أمرك بهذا ؟ ، قال : نعم ، قالت : فإذن لا يضيعنا .

ما هذا التوكل ؟! امرأه ضعيفه و طفل رضيع فى صحراء جرداء مقفره لا ماء فيها و لا زرع و لا بشر و رغم ذلك إيمان و يقين و صبر و رضا و ثقه و حسن ظن بالله كلها جاءت من توكلها على الحى الذى لا يموت .

و لم تتواكل السيده هاجر و لم تجلس لتبكى و تكتفى بالدعاء , و لكن حين نفذ الماء الذى كان معها فى السقاء , و أخذ وليدها يتلوى من الجوع و العطش ، فانطلقت كراهية أن تنظر إليه ، فوجدت الصفا أقرب جبل فى الأرض يليها ، فقامت عليه ثم استقبلت الوادى تنظر هل ترى أحدا" ؟ ، فلم ترى أحدا" ، فهبطت من الصفا ، حتى إذا بلغت بطن الوادى رفعت طرف ذراعها ثم سعت سعى الإنسان المجهود حتى جاوزت الوادى ثم أتت المروه فقامت عليها و نظرت هل ترى أحدا"؟ ، فلم ترى أحدا" ، ففعلت ذلك سبع مرات . فلما أشرفت على المروه سمعت صوتا" ، فإذا هى بالملك عند موضع زمزم ، فبحث الملك بجناحه حتى ظهر الماء فجعلت تحوضه و تغرف من الماء فى سقائها و هو يفور بعدما تغرف .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: هل يراودك شعورر بالضعف؟   5/26/2008, 9:21 am

بارك الله فيك على المرور والرد اختي الدكتورة



واشكرك على اضافاتك الرائعة حول معنى التوكل


شرفني مرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل يراودك شعورر بالضعف؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فرسان الدعوة :: المنتديات العامة :: الفرسان الإسلامي-
انتقل الى: